أسباب رفض التأشيرة الفرنسية


تعرف علي أسباب رفض التأشيرة الفرنسية

الكثير يشتكي من رفض شنغن فرنسا، ونحن في هذا المقال سنتحدث عن أبرز أسباب رفض التأشيرة الفرنسية سواء كان الغرض من التأشيرة السياحة في فرنسا، أو لغرض الإلتحاق بشريك في فرنسا، أو مهما كان الغرض من الفيزH الفرنسية.

أبرز أسباب رفض التأشيرة الفرنسية

السبب الأول لرفض فيزا فرنسا، والذي غالباً ما يواجه الجميع هو عدم توضيح الشخص الغرض من التأشيرة، أو بمعنى أدق لا تقتنع السفارة بإجابات الشخص الذي يقدمها للسفارة حول الغرض من التأشيرة، وهذا يعود لعدم الإستعداد لمقابلة السفارة بشكل جيد وترتيب الشخص ماذا سيقول.

بشكل عام عندما يرفض الشخص بسبب عدم تقديم أسباب مقنعة للغرض من التأشيرة، وبناءً على ذلك تشك السفارة من أهداف الشخص من طلبه للفيزا، وهل ينوي العودة فعلاً بعد قضاء حاجته في فرنسا، وبشكل عام السفارة اذا شكت في الشخص ترفض طلبه بحجة أن الأسباب التي يقدمها غير مقنعة.

بشكل عام السفارات الأوروبية وليست سفارة فرنسا فقط، تحتاج إلى اثبات أن الشخص سيعود لبلده بعد انتهاء الغرض، وعلى الشخص أن يفعل ما بوسعه لإقناع الموظف بنية العودة إلى بلده مرة أخرى.


فمثلاً اذا كان الشخص يرغب في إلى فرنسا لزيارة صديق له، يجب أن يوفر خطاب الدعوة المرسل من صديقه، بالإضافة إلى توفير كافة الوثائق المطلوبة مثل تذاكر السفر، وحجز الفندق، وخصوصاً حجز الفندق يوماشابه، وبقية الوثائق، بالإضافة إلى معرفة الشخص بعنوان صديقه واسمه جيداً، فهذا مهم.

السبب الثاني يكون غالباً في الحساب البنكي، فبعض الأشخاص يذهب بحساب بنكي غير كافي، أو يكاد يكون كافي فعلياً، والأفضل أن يقدم الشخص حساب بنكي به مبلغ ضعف الذي سيحتاجه في الفترة التي سيقضيها في فرنسا.

السبب الثالث وهو خاص بالأشخاص الذين يتزوجون خارج فرنسا، وعند التقدم للحصول على فيزا فرنسية طويلة الأمد للالتحاق بالشريك في فرنسا، يتم رفض الطلب الذي يتقدم به الشريك خارج فرنسا، وذلك يعود لعدة أسباب منها شك السفارة أن الغرض من الزواج هو المصلحة فقط، وليس الإلتحاق بالشريك فعلياً لبدأ حياة جديدة وبناء أسرة.

وعلى أرض الواقع زواج المصلحة معروف في فرنسا وفي غيرها من الدول، وذلك بإتفاق الطرفين بالزواج لفترة معينة من أجل السفر ومن ثم بعد ذلك يحصل الشخص على اقامة فرنسا، وبعد فترة يتم انفصال الزوجين مقابل حصول الشريك الفرنسي على مبلغ مالي.

الشئ الثاني للرفض في ما يخص الأزواج، هى عدم توفير وثيقة من الوثائق المطلوبة لإتمام الزاوج بشريك فرنسي، لذلك يجب الإطلاع على الوثائق المطلوبة وتوفيرها بدون نقصان.


السبب الرابع مهم جداً فعند سؤال أي شخص عن سؤال ما يجب أن يجيب فقط على السؤال، ولا يجب أن يزيد الشخص على اجابة السؤال أو يوضح أي شئ آخر، فمثلاً اذا كان المتقدم على التأشيرة لغرض الدراسة في فرنسا، وتم سؤاله لماذ اختار الدراسة بفرنسا، يجب أن يكون السؤال متمحور حول أفضلية الجامعات الفرنسية، وسمعة الدراسة في فرنسا، لكن يجب أن لا يتطرق الشخص لفرص العمل بعد الدراسة في فرنسا، لأن الموظف قد يشك من كلام الشخص أن الغرض ليس الدراسة، ولكن قد يشك أن الغرض من التأشيرة هو الهجرة أو التقدم بطلب لجوء في فرنسا بدلاً من الدراسة، وهكذا، وبشكل عام وبغير قصد قد يجيب الشخص على سؤال ومن ثم يتطرق لنقطة أخرى قريبة من السؤال تغير وجهة نظر الموظف تجاه غرض الشخص من الحصول على التأشيرة الفرنسية، لذلك يجب الإنتباه جيداً، والإجابة على السؤال المطروح فقط، لأن الزيادة قد تكون سبباً من أسباب رفض التأشيرة الفرنسية.

السبب الخامس أن يكون الشخص المتقدم بطلب فيزا فرنسا، كان قد تم ترحيله من فرنسا أو من أحد دول الشنغن بسب ارتكاب جريمة، أو بسبب مخالفة شروط الفيزا.

بخصوص الوثائق المقدمة

يجب على أي شخص أن يكون على علم بكل الأوراق في ملف التأشيرة الفرنسية، لأن الموظف قد يطرح أسئلة بخصوص الوثائق المقدمة، بسبب أن هناك شئ غير واضح، أو لسبب في نفسه.

جميع الحقوق محفوظة لـ موقع الهجرة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.