السياحة في قطانية حاضنة الحضارات وساحرة القلوب


تعرف علي السياحة في قطانية حاضنة الحضارات وساحرة القلوب

تركت الحضارات التي حكمت قطانية أثراً كبيراً  على معالم السياحة في قطانية وهذا يظهر جلياً أما عين كل شخص يزور هذه المدينة التاريخية الجميلة.

تعتبر مدينة قطانية هي المدينة الثانية في الترتيب بين أكبر المدن في صقلية، وذلك بعد عاصمة صقلية باليرمو، ويبلغ عدد سكان مدينة قطانية حوالي ثلاثمائة ألف نسمة، وقد أطلق عليها قديماً في أيام وجود الفتح الإسلامي مدينة الفيل.

يوجد حتى الآن في المدينة نافورة بإسم الفيل، وتقع في ساحة  “ديل دومو”، التي تعد من الرموز التاريخية في المدينة، وقد شهدت السياحة في قطانية طفرة كبيرة خلال السنوات الأخيرة بسبب ظهور وانتشار الانترنت بشكل كبير، والذي أدي إلى تعرف الأشخاص بشكل أكبر وأفضل  على المدينة من كافة أنحاء العالم، والذين يأتون في النهاية لزيارة المدينة.

السياحة في قطانية حاضنة الحضارات وساحرة القلوب

مرت على مدينة قطانية العديد من الحضارات مثل الإغريقية والرومانية، والبيزنطية، والإسلامية، مما جعلها مرآة لكل تلك الحضارات من ناحية معمارها، وأكلاتها، والعادات التي تحكمها، وأيضاً من ناحية طبيعتها.


مر أيضاً على مدينة قطانية الفانداليين الجرمانيين الذين قاموا بالسيطرة على شمال أفريقيا لبعض الوقت وصقلية معها أيضاً، وأخضعوهما لدولة واحدة وقاموا بتسميتها فاندلوسيا، وذلك الاسم الذي اشتق منه كلمة الأندلس فيما بعد عند المسلمون.

ونظراً لأن المدينة تعد تحفة رائعة من الناحية المعمارية، فقد وضعتها منظمة اليونسكو ضمن التراث العالمي، والذي يفرض على المدينة نوع من الحماية. وتعتبر مدنية قطانية الآن قبلة للسياح من معظم دول العالم، وذلك نظراً لتمركز الأنشطة الثقافية، والتجارية في المدينة.

الطراز الباروكي المعماري في قطانية
يعتبر هذا الطراز من النوع الفريد من حيث نمط المعمار، وهو يحمل هوية خاصة بقطانية وبصقلية بوجه عام، مما يجعل معالم السياحة في قطانية معالم جاذبة لعدد كبير من الزائرين.

ينحت هذا النوع من الطراز المعماري بالحجر الأحمر، الذي كان يميز القصور الخاصة بالطبقة الأرستقراطية قديماً، ولكي تعرف أكثر عن هذا الطراز الباروكي يجب عليك أن تمكث وقتاً أطول في هذه المدينة، حيث يمكنك القيام بجولة في شوارع مدينة قطانية المزدحمة وخاصة الشوارع التجارية منها مثل شارع أتنيا.

الآثار اليونانية و الرومانية


منتدى قطانية
المنتدى او المدرج الروماني في قطانية

لعل أهم ما يميز هذا الطراز الرائع هو الآثار اليونانية، أو اليونانية القديمة، وذلك في وسط مدينة قطانية، وأشهر ما يمكن أن تراه عينيك عند زيارة قطانية هو المسرح الروماني، وحمامات أخيل، كما يوجد أيضاً ما يسمى بالمنتدى الروماني، والذي كان يستخدمه الرومان قديماً بإعتباره سوقاً لمدينة قطانية يتجمعون فيه ويقومون بمعظم المناقشات الخاصة بالمدينة سواء كانت سياسية أو اجتماعية أو غيرها.

قرب مدينة قطانية من دول شمال أفريقيا
ستكتشف أثناء بحثك عن مدينة قطانية على الخريطة أنها قريبة من مصر وتونس وأيضاً ليبيا، وذلك لوقوعها على خليج قطانية من الناحية الشرقية للبحر الأيوني.

أصبحت مدينة قطانية منذ عدة سنوات موقعاً اقتصادياً، وسياحياً مهماً، ويوجد بالمدينة محطة للقطار، وهي قريبة جداً من المحطة الرئيسية، ويمكن أيضاً عند زيارة المدينة أن تستقل إحدى الحافلات لتصل بها إلى مدينة صقلية، والمدن الأخرى، لذلك فهي تعتبر مكاناً هاماً يمكن أن يوصل إلى المعالم السياحية في مدينة صقلية سواء كانت التاريخية أو حتى الحديثة.

يوجد أيضاً في مدينة قطانية مطار يمكن الوصول من خلاله إلى مدن أوروبا، وأيضاً مدن إيطاليا الداخلية، ويمكن استقلال الحافلات للإنتقال من المطار إلى أي مكان في وسط المدينة، وذلك خلال دقائق معدودة.

وإذا أردت أن تذهب لرؤية جبل النار، الذي يخرج منه البركان، فلا تختار يوم الأحد، وذلك لعدم وجود أي مواصلات يمكن أن توصلك إلى هناك.

يوجد أيضاً القطار الخاص الذي يمكن أخذه من المحطة الخاصة بالمترو في بورغو، وهناك خدمة أخرى سوف تصل بك إلى ريفوجيو ومنها إلى جبل النار.

إن قيمة مدينة قطانية السياحية والتاريخية كبيرة، لذلك ننصحك بجولة وسط الأماكن السياحية في قطانية للتعرف على هذه الأماكن الرائعة، والتمتع بجولة ساحرة تجمع بين الحاضر وعبق التاريخ.

جميع الحقوق محفوظة لـ موقع الهجرة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.