اللاجئين المضربين عن الطعام في بلجيكا يواصلون إضرابهم عن الطعام


تعرف علي اللاجئين المضربين عن الطعام في بلجيكا يواصلون إضرابهم عن الطعام

‏قال رئيس وزراء مملكة بلجيكا ألكسندر دي كرو أن تسوية أمور اللاجئين المضربين عن الطعام في بلجيكا بشكل جماعي غير ممكنة ، و ذلك خلال اجابته على السؤال الذي طُرح عليه في مجلس النواب البلجيكي .

اللاجئين المضربين عن الطعام في بلجيكا

‏رئيس وزراء بلجيكا قال أن الدولة لا يمكنها معالجة طلبات المهاجرين المضربين عن الطعام في بلجيكا بشكل جماعي ، و لكن سوف يتم النظر إلى ملفات اللجوء بشكل فردي ، و هذا يعني أن كل طلب لجوء سوف يتم معالجته على حدة .

‏رئيس الوزراء قال أيضًا أن بلجيكا دولة ديمقراطية و إنسانية تعطي حق الإقامة البلجيكية للأشخاص الذين يستحقون بالفعل حق الإقامة بسبب وجود خطر على حياتهم في حال ترحيلهم إلى بلادهم ، و لكن بالمقابل لا يتم إعطاء اقامة بلجيكا بدون أسباب .

‏دعم قرار وزير الهجرة سامي مهدي 

رئيس الوزراء دعم قرار ‏وزير الهجرة البلجيكي سامي مهدي والذي تحدث عن هذا القرار قبل رئيس الوزراء .


من جهة أخرى تم تشكيل لجنة مستقلة تعمل على تسوية ملفات اللجوء للأشخاص المضربين عن الطعام بشكل فردي ، و العمل على دراسة طلبات اللجوء لهؤلاء الأشخاص و النظر في ملفاتهم .

تعرف على :

  • تقديم طلب لجوء انساني الى بلجيكا
  • اسباب رفض اللجوء في بلجيكا

‏رئيس وزراء بلجيكا قال : إن الإضراب عن الطعام من غير الممكن أن يحدد نظرة السياسة في بلجيكا اتجاه قضايا اللجوء الهجرة

‏بداية الإضراب الجماعي للمهاجرين في بلجيكا

أضرب 430 مهاجرًا وصلوا إلى بلجيكا بطريقة غير شرعية عن الطعام منذ تاريخ يوم 23 مايو و ذلك للمطالبة بـ الحصول على حق اللجوء الإنساني في بلجيكا بشكل جماعي .

‏و لكن بالمقابل الحكومة لم تستمع إلى هذا الأمر ، و قال وزير الهجرة سامي مهدي أن طلبات اللجوء يتم النظر إليها وفق معايير و أسس معينة و بشكل فردي ‏، و بناء على حالة و أسباب كل شخص ‏يمكن منه حق اللجوء في بلجيكا أو رفض الطلب لهذا الشخص .


و قال الوزير يجب النظر إلى طلبات اللجوء بطريقة منظمة ، لأن التسوية الجماعية للأشخاص المضربين عن الطعام سوف تفتح الباب لآلاف الأشخاص بعد ذلك للاضراب عن الطعام و المطالبة بالحصول على اللجوء داخل بلجيكا ، و طلب الوزير الأشخاص المضربين عن تناول الطعام بالتوقف عن ‏عن الإضراب لأن ذلك لن يغير أي شيء بالنسبة لهم .

جميع الحقوق محفوظة لـ موقع الهجرة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.